تهديد المطربة احلام بقتلها وسلخ جلدها

قامت الكويتية المثيرة للجدل سلوى المطيري بتهديد أحلام، بقتلها وسلخ جلدها إذا حاولت الأخيرة التعرّض لها، ونشرت شريطاً مصوراً تحذّر قيه أحلام من الإقتراب منها وسألتها هي ملكة على من؟

وتم تداول التسجيل بشكل كبير على موتقع التواصل الإجتماعي.

صديقة أحلام الكويتية مي العيدان نشرت فيديو التهديد على صفحتها ولم تنسَ شتم لبنان، تاج رأسها الذي لا يعرفها ولا يهتم لها ولا لرأيها المدفوع.

سلوى المطيري
وصرّحت مي أن أحلام لن تستخدم القوة ولكنها لجأت إلى القضاء، وكتبت على صفحتها على الإنستغرام قائلة: “والله عيب هالكلام وهالمفردات متضايقة من شي تكلمي والكل يسمعج لكن هالكلام يعاقب عليه القانون لان لا اهو انتقاد ولا وجهة نظر وأحلام ما تضر أحد ولا تبعث أحد يظر أحد ولا ماكانت ترفع قضايا على الناس اللي تسيء لها اللي يضر الناس ما (يلجىء) (والكلمة الصحيحة يلجأ) للقانون أبدا”.

وتابعت عيدان مستعرضة عضلاتها الكلامية واصفة لبنان بأمثالها، بأم الفوضى، ومؤكدة أن أحلام لو أرادت أن تضر أحداً لكانت بدأت بالزميلة رئيسة التحرير نضال الأحمدية والإعلام اللبناني عادل كرم فكتبت بالحرف: “أحلام لو كانت تضر أحد لكانت على أقل تقدير كانت ضرّت نضال الأحمدية وعادل كرم وإعلام لبنان اللي اشاء الله وبلدهم أم الفوضى اللي يبي يصفي أحد قيمته ألف دولار في لبنان ومع ذلك (الجاءت) والكلمة الصحيحة (لجأت) أحلام إلى القضاء.

ما كتبته مي العيدان على الإنستغرام
وختمت العيدان قائلة: “أتمنى سلوى المطيري تراجع نفسها بهالكلام لأن عيب مايطلع من بنت قبائل مثلها والنعم في المطران كلهم”.

لفتني ما قالته هذه الإعلامية التي لا تعرف مهنة الإعلام أبداً حتى أنها لا تعرف موقع الهمزة في الكلمة ونرها تعاني من أخطاء املائية معيبة جداً، ولا أعرف بصراحة كيف لقبّت بالإعلامية الصحافية..

المهم.. قالت مي في تصريحها المدافع عن أحلام، التي لا نحبّها ولكن لا نتمنى لها الأذى لأن الله يحاسب الجميع، أن من يريد أن يقتل أحداً في لبنان يدفع 1000$..

طيب: هنا أسأل هل حاولت مي العيدان وصديقتها حلومة استئجار أي أحد لتنفيذ عملية قتل في لبنان؟

نضال الاحمدية
وإذا لا كيف عرفت بقيمة المبلغ الذي قد يكون صحيحاً أم لا، وربما هي تعرف أكثر منا نحن اللبنانيون!

ومن هي أصحاب الأفعال الجرمية في لبنان الذين سألتهم عن أسعار القتل وما هدفها من البحث والتحري عن أفراد مأجورين يقتلون لقاء مبلغ حددته مي بألف دولار؟

عادل كرم
ما كتبته مي يجعل نضال الأحمدية وعادل كرم بخطر مُحدِق وعليهما اللجوء إلى تمكين الحراسة الشخصية لديهما لأن اعتراف مي العيدان في الكثير من الدلالات وهو لم يأتِ في سياق حديث يتعلق بالقتل وبتصفية الناس بل هي كات ترد على ابنة المطيري فما علاقة لبنان واللبنانيين وكيف انزلق لسانها ليفضحها ويفضح تدبيراتها السرية هي وأحلام.

وأسأل مي: ألا يوجد في بلادها قتلة مأجورين كما يوجد في أوروبا وأميركا وكل بلاد العالم؟ لماذا تهدد كرم والأحمدية بالقتل وما علاقتهما بابنة المطيري والفيديو كليب الذي لم تذكر فيه اسمي الاحمدية وكرم حسبما فهمت من اللهجة الخليجية.

0 comments

إرسال تعليق